005388811100 info@karimtour.com الإتنين - السبت : 9.00 - 00.00

السياحة في مدينة بورصة

سنة 1326م، فتح السلطان اورخان غازي مدينة بورصة الناشئة سنة 186 ق. م. ، و التي صارت في نفس السنة عاصمة الإمبراطورية العثمانية إلى حدود سنة 1356. وما ان ضمها العثمانيون حتى شكلوها و ابدعوا معمارها و مقامها حتى صارت رائعة حضارية زيادة على ما كنت عليه و لا زالت من جمال طبيعي. فبورصة مدينة سياحية بامتياز، نظرا لما تزخر به من تعدد للمواقع السياحية الطبيعية و الأثرية، ولموقعها المناسب.

فبالنسبة لطبيعة بورصة، تتوفر المدينة على مناخ متوسطي مطير شتاء بمعدل حرارة قدره 5,4 درجات ادناها 19,6-، و مناخ حار صيفا الحرارة متوسط درجات حرارته 24,2, و أعلاها 42,6. و تشهد بورصة ما يقارب 725مم من الامطار سنويا، و قليلا من الثلوج. كما لا يخفى ان المدينة تزخر بعدة مساحات خضراء نظرا للقبها “بورصة الخضراء”. كما ان تضاريس المنطقة جبلية-سهلية يعلوها جبل أولوداغ الشامخ ذو الشهرة العالمية و الذي يرتفع 2496م. تكسو الثلوج قمته طول السنة رغم قلة الثلوج ببورصة ، مما يجعل منه محطة مميزة للرياضات الشتوية. وبالفعل، فجبل أولوداغ يحتضن عدة مسابقات كمسابقات التزلج الأولمبية العالمية. كما يخترق المدينة نهر جيلومبوز، الى جانب عدة جداول و شعاب تصب في نهري نيلوفر و غوك. هذه الفرشة المائية الغنية تحبو المدينة بمساحات خضراء شاسعة تبهج الناظرين. والى جانب هذه الروائع، تحتضن المدينة ثالث اكبر مغارة في تركيا، وهي مغارة أويلات التي نشأت نتيجة زلزال منذ 300 مليون سنة، والتي يبلغ طولها 665م. زد على ذلك شلالات سياتابات التي تنضاف الى جمال أولوداغ لتعطي منظرا طبيعيا ساحرا تحيط به الأشجار الخضراء و يزينه غدير المياه المتدفقة من الشلالات. ومن مقومات جمال المنطقة جنة سانساراك الخفية التي تضم شلالات عديدة تضفي عليها جوا منعشا للاستجمام. دون ان ننسى حمامات تومبولداك الطبيعية الدافئة المفيدة للجسم. و نختم بالشجرة المعمرة التاريخية المبالغة من العمر 600 سنة والتي تعد من ابرز رموز مدينة بورصة. توجد في سفح جبل أولوداغ و يوجد قربها مقهى يوفر إطلالة شاملة على المدينة، كما توجد قربها محلات لبيع التذكارات الرمزية لزائري المنطقة التي ستظل خالدة في ذاكرتهم.

فيما يخص الجمال المعماري لبورصة، فكونها احتلت دور اول عاصمة الإمبراطورية العثمانية حباها بعدة روائع معمارية شكلت مهد المعمار العثماني،و على رأسها الجامع الأخضر، الذي صنف كتراث عالمي من طرف اليونيسكو. بني سنة 1419 على يد السلطان محمد الاول، ويعتبر نهضة المعمار العثماني و العثمانيين كذلك بعد هزيمة معركة انقرة التي فككتهم ينة 1402م. هذا الجامع متقن البناء و كثير الزخارف، مما يجعله رائعة معمارية. و ينضاف الى مسجد اولو جامع الذي كان من اهم 5 مساجد في العالم الإسلامي زمن بناءه. و من اهم معالم المدينة كذلك قرية جومالي كيزيك المعمرة 700 سنة، والمحافظة على طابع الحياة و المعمار العثمانيين. تحوي 270 بيتا عثمانيا، وعدة حمامات و حنفيات و اشجار صنوبر تاريخية. ومن مناطق المدينة السياحية مصانع الحلقوم الشهيرة عالميا، والتي تقدم حلويات راحة الحلقوم الشهيرة التركية بشتى أشكالها و انواعها. كما تضم بورصة عدة متاحف ابرزها متحف اتاتورك، متحف بيت الهدنة، متحف الآثار الإسلامية، متحف ازنك و متحف البيت العثماني،الى جانب معالم اخرى كثيرة ابرزها المدرسة الخضراء، مجمع المرادية… واخيرا، توجد بجوار المنطقة مدينة مودانيا ذات السواحل الساحرة و المطاعم الشهيرة.

و وجبت الإشارة إلى أن مدينة بورصة تبعد 153كم عن اسطنبول، و تعد خامس اكبر مدينة تركية من حيث تعداد الساكنة (1.2م نسمة سنة 2010). مما يجعلها مدينة مهمة في تركيا. مما تضم بورصة عدة اقطاب صناعة و تقنية تجعلها مهمة اقتصاديا.

وخلاصة القول ان بورصة مثالية للسياحة باعتبارها جامعة لما هو طبيعي و ثقافي و أثري. مما يجعل من الضروري زيارتها لكل من يهوى الاكتشاف و الاستجمام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: